عيسى ديبي، “جماليات المنفى”

aissa-show-geneve-posterجمعية الموارد الحضرية

76 شارع الأكاسيا

1227 كاروج، جنيف-سويسرا

http://ressources-urbaines.ch

بالتعاون مع مركز الثقافات العربية

وبلاد البحر المتوسط، جنيف

5 شارع فريبورج

1201جنيف

http://www.icamge.ch/

الأكاديمية العربية للفنون- مشروع، جنيف

http://www.aissadeebi.com/

عيسى ديبي، “جماليات المنفى”

معرض وحوار مع آيمون كريل،

ناديا رضوان وبيرال ماردا.

إدارة: ألن بيطار

في المعرض، يقدّم الفنان الفلسطيني عيسى ديبي مشروعيه الجديدين “المحكمة” و”الوطن الأم”. يوم 12 نوفمبر، يناقش مع أيمون كريل، ناديا رضوان وبيرال ماردا ( عبر السكايب من إسطنبول) التباسات المنفى بصفته تجربة إبداعية.

الافتتاح: الساعة السادسة مساءً يوم 12.11.2016

مدة العرض: من 12.11.2016 حتى 18.11.2016

الحوار العام (باللغة الانجليزية): الساعة 19.30 يوم 12.11.2016

المكان : جمعية الموارد الحضرية

76 شارع الأكاسيا ، جنيف

المعرض مفتوح للجمهور يومياً من الساعة السابعة والنصف مساءً وحتى التاسعة والنصف

د.عيسى ديبي: فنان وباحث فلسطيني يعيش بين جنيف ونيويورك: أعماله الأولى، “أيام كهذه” (1997)، “مكان” (1998)، “بيت أحلامي” (1999) و”لا شيء جديد فقط منسي” (2000) تبحث في تعقيدات الحياة اليومية في فلسطين بعد عام 1948. أبحاثه الأخيرة “أبطال عراة” (2003)، “زمن القتل” (2004)، “الحلو الميت” (2004)، و”تل السمّك” (2011) تبحث في العلاقة بين فكرتي الهجرة والغربة، خاصةً في السياق المعقد منذ أحداث 11 سبتمبر في الولايات المتحدة الأمريكية. في عام 2012، دعّم ديبي بحثه المكرس بتحليل نقدي عن الشتات كفضاء إبداعي في جامعة ساوثهمبتون. في 2013، مثّل ديبي فلسطين في بينالي فينيسيا الخامس. حاضر ديبي مُدرّساً في العديد من الجامعات، مثل مدرسة وينشستر للفن، جامعة ساوثهمبتون، جامعة شولالونج كورن بانكوك تايلند وأسس وترأس قسم الثقافات البصرية في الجامعة الأمريكية في القاهرة. منذ ثلاث سنوات تولى د.يبي رئاسة قسم الفنون في جامعة مونتكلير في الولايات المتحدة الامريكية، ويعمل الان كأستاذ مشارك وبروفيسور زائر في عدة جامعات. د. ديبي مؤسس ورئيس مشروع الأكاديمية العربية للفنون.

د.ايمون كريل: أنثروبولوجي. أنجز معظم أبحاثه في مصر حول موضوع الحب والجنسانية من خلال السيطرة الدينية والعلاقة مع السياسة. في عام 2012، دعّم بحثه المعنون بـ “الجنس، الحب وحوار الخبرة في القاهرة” مدرسة الدراسات المتقدمة في العلوم الاجتماعية (l’EHESS) ـ باريس. تشمل مؤلفاته، على وجه الخصوص “التحرش الجنسي في مصر: تقلبات الترجمة من الناحية القانونية”، النقد العالمي 70، 2016″، “أقاليم الرغبة: جغرافية الحميميات المتنافسة في القاهرة”، صحيفة دراسات المرأة الشرق أوسطية 12:2، 2016؛ “علم النفس ومعرفة الإله في القاهرة: أي مصالحات؟”، أرشيف العلوم الاجتماعية للأديان 170، 2015. درّس كريل في جامعة القاهرة، جامعة نيوشاتيل في المدرسة العليا للتصميم في جنيف ويعمل حالياً كباحث في المعهد الآسيوي – المشرقي في جامعة زيوريخ، كما يقوم بالتدريس في جامعة فيبورج.

د. ناديا رضوان: مؤرخة فنية، متخصصة في الفن والعمارة الحديثة في الشرق الأوسط. حصلت عام 2013 على درجة الدكتوراة من جامعة جنيف. سيصدر كتابها المعنون “مصر الحديثة: نهضة الفنون الجميلة والفنون التطبيقية” في 2017 عن دار نشر بيتر لانج. تركّز أبحاثها على الحداثة المصرية وتفاعل الثقافات بين الشرق الأوسط وأروبا. في عام 2014، أصبحت أستاذاً مساعداً في مادة تاريخ الفن في الجامعة الأمريكية في دبي. تعمل رضوان حالياً كأستاذ مساعد في تاريخ الفن العالمي في جامعة بيرن، كما تدير برنامج الدكتوراة للدراسات العالمية في مدرسة فالتر بينيامين.

ألن بيطار: مدير معهد الثقافات العربية وبلاد البحر المتوسط (ICAM-L’Olivier). تابع دراساته في العلوم السياسية في المعهد الجامعي للدراسات العليا الجامعية (l’IUHEI) بجنيف. في عام 1979 أنشأ المكتبة العربية “الزيتون L’Olivier”. كان أحد مؤسسي جمعية لقاءات وثقافات العالم العربي ومنشط الأجندة الثقافية العربية. في بداية عام 2002 أنشأ جمعية البيان ـــ حركة من أجل سلام عادل ودائم في الشرق الأوسط، ويسجل في نشاطه تنظيم اللقاء بين وفود من الكنيست الإسرائيلي والبرلمان الفلسطيني عام 2004 وحفلتان لدانيال بارينبويم مع أوركسترا الديوان الغربي وأوركسترا قاعة فيكتوريا في عام 2004 و 2009. في نهاية الثمانينيات، أسس بيطار نسخة صحيفة اللوموند الديبلوماسية التي صدرت لعقدين من السنين. في عام 2016 عاد صدور النسخة العربية للوموند الدبلوماسية في تونس وعُيّنَ رئيساُ لها.

بيرال ماردا: ناقدة فنية، منسقة معارض ورئيس فخري للقسم التركي في الرابطة الدولية للنقد الفني (آيكا AICA).

في عام 1984 أدارت جاليري بي أم، ثم مركز بي أم للفن المعاصر. عملت منظمة معارض في جاليري بورسان لويست أل بي استانبول، و مديرة فنية في جاليري كواد ومسؤولة التنسيق في بينالي استانبول الأول والثاني. عملت منسّقة في بينالي فينيسيا 43: 45، 47، 49، 50، 51، خاصة في معرض الحداثة والذكريات ـــ أعمال حديثة من العالم الإسلامي (1997)، وفي بينالي تشانكّالي الأول والثاني والثالث. أدارت ماردا فعاليات الفنون البصرية في استانبول عاصمة الثقافة الأوربية عام 2010. وهي عضو مؤسس في مركز ديار بكر للفنون ومؤسسة المستقبل للثقافة والفنون. مارست التدريس في جامعة يلدز التقنية وجامعة يديتيبية. كما نشرت، “ما بعد محيط الفلوكس: عقد من الفن المعاصر في استانبول” (1996)؛ “ميدان: مقالات في الفن المعاصر في جنوب القوقاز والشرق الأوسط” (2007)، “شؤون منزلية : مقالات في الفن المعاصر في تركيا” (2009).